احصائيات
الأخبار والمقالات 273
التفريغات النصية 100
المرئيات 727
الصوتيات 1157
الصور 820
الكتب والإصدارات 57
إستطلاع

Loading...


المتواجدون الأن
de   1 it   1
tr   1 unknown   4
us   4

[سلسلة جدلية فلسفة التطور] : 36

المعتصم بالله وهيب
11/12/2016 - 12:07:32 مساءً
ارسل لصديق طباعة

[التطور ليس اعمى كما يبدو عليه ]

في هذا الجزء سنناقش أمراً قد يغير من فهمنا لعملية التطور البايولوجي ويفتح آفاقاً جديدة في معرفة كيف تحدث هذة العملية .  أوضحت مفهوم العشوائية ( Random) من منظور العلم في موضعين من هذة السلسلة راجعوا الجزء ٢٤ ، وقلنا ان اي شيئ نعرف كيف يحدث ولكننا لانعرف متى واين وفي اي اتجاه سيحدث فهذة عملية عشوائية . طالما لايوجد اي معادلة حتى الان تضبط التغيرات الجينية وتجعلنا نتنبأ بها ، اذا التغيرات تحدث بشكل عشوائي ، ومن تابع معنا يعرف الفرق بين التغيرات الجينية ( الطفرات ) وبين الانتخاب الطبيعي . الانتخاب الطبيعي ليست عملية عشوائية اطلاقاً بل هي نتيجة ناتجة عن ان الذي يمتلك صفات وراثية تعيله على بيئته اكثر سيستمر اكثر والعكس صحيح ، اي ان الذي سيستمر لاجيال ويحافظ على بقاءه هو الذي تساعده صفاته الوراثية على التاقلم مع البيئة والذي لايحمل هذة الصفات الوراثية لن يستمر طويلا كما يحصل مع حيوان الكوالا حيث انه كان انقرض منذ زمن طويل لولا العناية التي يحظى بها اصطناعياً من قبل البشر . ولكن هذا الحيوان المتسلق للاشجار لديه عيب في تصميمه كاد سيؤدي الى انقراضه لولا تدخل البشر وهو من الحيوانات الجرابية ( يضع ابناءه في جيب في بطنه ) وهو متسلق للاشجار ومن المفروض والبديهي ان تكون فتحة هذا الجيب للاعلى وليس مفتوحاً للاسفل لان بهذة الحالة الاطفال ستسقط من الجيب ، المشكلة ان الكوالا فتحة جيبه للاسفل لهذا لاينجو من الصغار الا القليل جداً وبالتالي اعدادهم في تناقص مستمر وسبب ان فتحة جيبه للاسفل هو انه متطور من حيوان جرابي ايضا ولكنه غير متسلق بل حفار ( يحفر جحوره بالارض) ، وهذا الحفار صفاته الوراثية جعلت فتحة جيبه للاسفل وقد تأقلم مع بيئته على هذا الاساس لانه بهذه الطريقة لايدخل الرمل الا الصغار عند الحفر اما الاجيال منه التي تحولت للكوالا في نهاية المطاف لم يحدث لها اي تغير وراثي يغير من شكل هذا الجيب فبقي للاسفل مما سبب له عيباً وراثياً غير متلائم اطلاقا مع بيئته ( التسلق ) يؤدي لانقراضه ، هذا فقط كمثال لتوضيح ان الذي لايحمل صفات وراثية تعينه على بيئته لن يستمر ، والانتخاب الطبيعي يمكننا من تنبئ ماهي صفات الحيوانات التي ستكون قادرة على الاستمرار في البيئة  ، ولكن هذا التنبؤ ينجح في حالة واحدة فقط ..... اذا حدثت لهذة الكائنات التغيرات الوراثة المطلوبة والا فستسقط توقعاتنا . ونحن لانستطيع التنبؤ بهذا التغيرات ، نعرف كيف تحدث وماسبب حدوثها فقط ولكننا لانستطيع ان نعرف متى وماذا ستصيب واي جين سيتغير وماتركيب البروتين الذي سينتج وفي اي اتجاه سيتغير الخ . ولكن هذا لن يدوم طويلاً على مايبدو ففي دراسة لجامعة برنستون في الولايات المتحدة الامريكية نشرت في مجلة سانيس Science Daily علمية عريقه على انواع مختلفة من الحشرات ( المصدر بالتعليق الاول ) اظهرت ان هناك بعض التغيرات الجينية ( الطفرات) تتخذ نفس الاساليب وتتطفر بنفس الطريقة رغم اختلاف الانواع عن بعضها . وهذا يعني ان هذة الكائنات حدثت لها نفس التغيرات الجينية بشكل شبه متطابق رغم انه قد لايربطها ببعضها اي صلة تطورية . قام فريق البحث من جامعة برنستون المختص في علم البيئة والبيولوجيا التطورية بالاضافة الى العالم (ايدجار ميدينا) من جامعة انديس الكولومبية بإجراء الدراسة على ٢٩ نوع مختلف من الحشرات المتباعدة تطورياً عن بعضها البعض ، وكان البحث قائم على دراسة خاصية واحدة تشترك بها هذة الانواع من الحشرات وهي القدرة على التغذي على نباتات سامة تنتج مادة ( الكاردينولايد ) ، حيث ان ١٤ نوع مختلف من ذات الحشرات التي قيد الدراسة قد تطور بأسلوب شبه متطابق جينياً بنفس هذة القدرة في التغذية على هذة المادة السامة رغم ان هذة الانواع الحشرية تتباعد عن نفسها تطورياً بشكل كبير جدا يصل ل٣٠٠ مليون عام . حيث ان هذة الحشرات حدثت لها تغيرات في بروتين يدعى ( ثالث فوسفاتاز الصوديوم - بوتاسيوم ادينوزين) او مايعرف بمضخة الصوديوم البوتاسيوم حيث ان هذا البروتين يقوم بضبط الصوديوم بالنسبة للبوتاسيوم في الخلية الحية ، وهذا البروتين عند هذة الحشرات متطور بحيث انه يقاوم مادة الكاردينولايد التي عادة ماتشل عمل هذة المضخة . وقد حدد فريق البحث سلسلة الجينات المسؤولة عن هذا البروتين في الحشرات التي تحت الدراسة وتمت دراسة التغيرات الجينية التي طرأت عليه وكانت الخلاصة ان هذة الانواع تطور لها نفس التقنية الجينية وحدثت لها نفس الطفرات الجينية بشكل مستقل عن بعضها البعض والمدهش انه بشكل متطابق وهذا يدل على ان التغيرات الجينية لديها عدد محدود من الحلول الجينية التي تحدث عليها لمواجهة مشكلة معينة في بيئة ما وان اختلفت الانواع عن بعضها البعض ... هذة النتيجة نفسها وصلت لها انا في دراسة بايولوجيا التاقلم ايضا ، حيث انني رصدت عدة انواع تطورت لها ذات الصفات الوراثية تماماً وبشكل متطابق في مواجهة نفس البيئة رغم انها انواع مختلفة و متباعدة تطوريا بشكل كبير جداً واليكم بعض الامثلة . الحيوانات التي دخلت الماء وتطورت لكائنات مائية ، تطور لها نفس شكل الايدي بشكل متطابق اي وصلت بالنهاية بعد الاف التغيرات الجينية وتراكم الصفات الوراثية عبر مئات والاف الاجيال منها لنفس شكل الايدي المتأقلم مع الماء فالحيتان - والفقمات - وبعض انواع الدايناصورات حتى، تطورت لها في نهاية المطاف نفس شكل الايدي تماماً ( الصور بالتعليق الثاني ). ولدينا ايضا تطور صفة الذكورة وهو البحث الذي مازلت اقوم عليه وهو يفيد في دراسة تشكل الدماغ والية التفكير ، اي ليس هدفي منه بايولوجياً بحتاً ولكنه كذلك . قد أشرح هذا بالتفصيل في موضع اخر ولكننا نحن كذكور نتميز عن الاناث بكروموزوم يدعى Y وهو قطعة صغيرة متشظية عن كروموزوم X الذكورة تطورت عن الانوثة بشكل اساسي اي اننا في الاصل إناثاً . ولكن الغريب جدا ان صفة الذكورة هذا تطورت بشكل منفصل ، اي ان كل فصيلة تطور لها ذكورها بشكل منفصل عن الفصائل الاخرى فالحشرات ذكورها تطورت بشكل مستقل كذلك الاسماك وكذلك الثديات والبقية . نحن نعرف ان الثديات تطورت عن الزواحف ولكن ذكر الثديات تطور من انثى ثديية . مايهمنا هنا ان هذة الكائنات تحولت للتكاثر الجنسي عبر مئات ملايين السنين بنفس الاسلوب تماماً وتطورت لها آليات التكاثر والغدد والاعضاء الجنسية الذكرية بنفس الاسلوب وهذا يحتاج لملايين التغييرات الجينية ( الطفرات ) وعندما تواجه هذا بشكل مستقل اي ان الحشرات تطورت عنها ذكورها الخاصة ،كذلك الاسماك، كذلك الثديات الخ هذا يقودنا ايضا الى ان هناك حلول محدودة لمواجهة بيئة ما او مشكلة ما لجميع الانواع ... طبعا معظم التغيرات الجينية سلبية ولكن يبدو ان الصالح منها ( الحلول ) هو واحد عند الجميع وبالتالي هناك معادلة مازالت مجهولة ولكنها اذا ما اكتشفت قد تحدد لنا تواتر او ظهور التغيرات الجينية الصالحة لبيئة ما بشكل مضبوط يمكن لنا ان نتنبئ به بشكل دقيق جداً .
...........................................................................................................................................................................

مصدر الدراسة من مجلة ساينس https://www.sciencedaily.com/releases/2012/10/121025130922.htm

 
Far from random, evolution follows a predictable genetic pattern
Research suggests that knowledge of a species' genes -- and how certain external conditions affect the proteins encoded by those genes -- could be used to determine a predictable evolutionary pattern driven by outside factors. Scientists could then pinpoint how the diversity of adaptations seen in t...
sciencedaily.com




  • 313
  • 0
  • 11/12/2016 - 12:07:32 مساءً

أضف تعليق
الاسم *
البريد الالكتروني *
أشترك معنا


.
2013/05/16
website counters
Powered By H-Portal v1.0